كيا تقدم رؤيتها حول النقل في المستقبل بمعرض الالكترونيات CES 2018

d983d98ad8a7-d8aad982d8afd985-d8b1d8a4d98ad8aad987d8a7-d8add988d984-d8a7d984d986d982d984-d981d98a-d8a7d984d985d8b3d8aad982d8a8d984-d8a8_5db0f61b4e082

تقدم شركة كيا موتورز اليوم رؤيتها المستقبلية حول النقل في معرض الالكترونيات الاستهلاكية للعام 2018م (CES)، آسيا، شنغهاي. وبموجب رؤيتها الجديدة تحت شعار “رؤية بلا حدود للجميع”، ستحقق شركة كيا مستقبلا لا حدود له من الفرص المتعلقة بالنقل وعمليات التنقل. ولتوسيع آفاق خدمات النقل لديها، تقوم شركة كيا أيضاً بتطبيق مجموعة من التقنيات والتكنولوجيات الجديدة كجزء من استراتيجيتها الجديدة المسمى “أيه سي إي إستراتيجي” لجعل سياراتها أكثر ذاتية في القيادة، ومتصلة بشبكة الإنترنت وصديقة للبيئة/كهربائية (وتختصر في: ACE).

قال السيد/سيونج هو هوانغ، رئيس قسم الاستخبارات في السيارات في كيا: ” سوف تتعايش، في المستقبل، تقنيات مختلفة تتيح الفرصة للعملاء للتمتع بأنماط حياة مختلفة في بيئات حضرية متزايدة التعقيد والاتصال”. “وفي ظل انتشار المدن وأنماط الحياة المتصلة، من المهم أن توفر كيا تجربة تنقل لا تقتصر فقط على المجموعات المهمة والمناسبة من المستهلكين ولكنها متوفرة للجميع. إن شعار (رؤية بلا حدود للجميع) يعني رؤية شركة كيا المستقبلية – حيث تتاح لكل شخص فرصة الاستمتاع بقيمة لا حدود لها توفرها له علميات النقل في المستقبل”

وتستند استراتيجية شركة كيا “ACE” على أربعة عناصر أساسية، تعكس رؤية شركة كيا للنقل الشخصي في المستقبل وهي:

  • النقل:- سوف تستفيد سيارات كيا في المستقبل القريب من تقنيات الاتصال المتقدمة لتوفير إمكانية التنقل لأوسع شريحة ممكنة من المجتمع.
  • القيادة الذاتية:- تخطط شركة كيا لتسويق تقنية القيادة الذاتية – المستوى 4 – إلى جانب إختبار سيارة القيادة الذاتية في “المدينة الذكية” المقرر أن تبدأ في عام 2021م.
  • الإتصال بشبكة الإنترنت:- بحلول عام 2025م، ستتبنى شركة كيا تقنيات السيارات المتصلة بشبكة الإنترنت في جميع فئات السيارات، وتهدف إلى جعل كل موديل سيارة متصل بشبكة الإنترنت بحلول عام 2030م.
  • نظام توليد طاقة صديقة للبيئة/كهربائية:- ستقوم شركة كيا بإنتاج 16 سيارة جديدة متطورة من حيث توليد الطاقة والحركة بحلول عام 2025م، بما في ذلك مجموعة من السيارات الهجين الجديدة والسيارات الكهربائية-الهجينة والسيارات الكهربائية، بالإضافة إلى طرح سيارة الطاقة الهايدروجينية الكهربائية كلياً الجديدة في عام 2020م.

مرحلة ما بعد القيادة الذاتية:- موضوع معرض شركة كيا للسيارات “المتصلة بشبكة الإنترنت “

تقدم شركة كيا، في معرض الالكترونيات الاستهلاكية للعام 2018م، مجموعة من العروض التفاعلية التي تجمع بين التقنيات الحالية والمستقبلية والتي تبين كيف يمكن تحسين السيارات لتعزيز ودعم عملية الإتصال عبر الإنترنت خلال مرحلة تحولها بشكل اكبر نحو القيادة الذاتية بحيث تعكس مدى التطور في المستقبل “لما بعد مرحلة القيادة الذاتية”. كما يمكن للزوار التفاعل مع تقنيات القيادة الذاتية المتطورة من شركة كيا من خلال جهاز محاكاة الواقع الافتراضي.

وعلق السيد/جينو لي، رئيس مركز تطوير القيادة الذاتية لشركة كيا موتورز قائلاً: “لقد وضعت شركة كيا بالفعل الأساس للقيادة الذاتية من خلال التوسع في مجموعة من الأنظمة المتطورة المساعدة للسائق. وبناءً على هذه الأنظمة، سنبدأ العمليات التشغيلية على نطاق واسع لأسطول من سيارات القيادة الذاتية في عام 2019، لدراسة الأداء الحقيقي للسيارات ذاتية القيادة. بحيث تثري مجموعة من التقنيات المستقلة الموثوق بها تجربة التنقل لعملائنا، مما يمنحهم وقت فراغ أثناء وجودهم في السيارة وتدعم في نهاية المطاف نمط حياة تتيسر فيه سبل التنقل”.

وتخطط شركة كيا لتشغيل أسطول اختبار واسع النطاق لتقنية القيادة الذاتية على الطرق العامة اعتبارا من عام 2019م مما يمهد الطريق أمام الإنتاج التجاري لهذه التقنية. كما تهدف شركة كيا إلى تسويق سيارات القيادة الذاتية من المستوى 4 في المدن الذكية بحلول عام 2021م في إطار مشروع رائد جديد للمدينة الذكية.

تستعرض سيارة كيا نيرو الكهربائية النموذجية تقنيات السيارات الصديقة للبيئة في المستقبل

سوف تواصل شركة كيا توسيع نطاق سياراتها الصديقة للبيئة في السنوات المقبلة، وتخطط لتقديم ما مجموعه سبع سيارات صديقة للبيئة، بما في ذلك السيارات الكهربائية والسيارات الهجينة والسيارات الكهربائية التي تعمل بخلايا الوقود.

وكجزء من هذه الاستراتيجية، سوف تعرض شركة كيا سيارة كيا نيرو النموذجية التي تعمل بالطاقة الكهربائية في معرض الالكترونيات الاستهلاكية للعام 2018م. وبظهورها لأول مرة في شهر يناير 2018 وعرضها للمرة الأولى في الصين، فإن هذه السيارة النموذجية إستعرضت تصميم ومجموعة توليد الحركة/المحرك لسيارة كيا نيرو الكهربائية التي سوف يتم إنتاجها في وقت لاحق. كما إن سيارة كيا نيرو النموذجية الجديدة التي تجمع بين كل من نقاط القوة التصميمية لسيارات الدفع الرباعي الحديثة من شركة كيا ذات الكفاءة العالية ونظام توليد الحركة عبر بطارية كهربائية متطورة تمثل الخطوة التالية الهامة في رحلة ماركة كيا المستمرة نحو الإستخدام التام للكهرباء في سياراتها.

تعتبر سيارة كيا نيرو النموذجية الكهربائية من السيارات الرياضية ذات الدفع الرباعي المدمجة الكهربائية بالكامل ويسمح جسمها، المصمم بمقاييس هوائية حركية (أيروديناميكية) فعالة، للهواء بالانزلاق فوق وحوالي وأسفل السيارة بسهولة ولم تعد هنالك حاجة إلى الشبك التقليدي لتبريد المحرك وتم إستبداله بلوحة تفاعلية إنسيابية تحتوي على إضاءة “تفاعلية” جديدة. ومن حيث المظهر فقد تم إستلهام الشكل الجانبي لهذه السيارة النموذجية من سيارة كيا نيرو الحالية وسيارة كروس أوفر المدمجة بالإضافة إلى الجسم المرتفع وعامود “ج” العريض الذي تتميز به. يتميز الجانب الخلفي المنساب لسيارة كيا نيرو النموذجية التي تعمل بالطاقة الكهربائية بحواف زائدة ومصقولة وحادة تسمح للهواء بالتدفق بسهولة أكبر عبر الجزء الخلفي من السيارة.

وفي إطار قوة توليد الطاقة الكهربائية الذي يتميز بالهدوء الصامت، والتوقع بأن هذه السيارة سوف تتم قيادتها في معظم الأحيان على الطرق الحضرية وضواحيها فإن سيارة كيا نيرو النموذجية التي تعمل بالطاقة الكهربائية تستخدم هذه التقنيات والتكنولوجيا الجديدة لتعزيز ومراعاة سلامة المشاة.

يتميز نظام التحذير من وجود المشاة التفاعلي الجديد (APWS)، في هذه السيارة النموذجية، بوجود مجموعة من كاميرات الرؤية الأمامية وتقنية التعرف على الأشياء ووجود السماعات الأمامية وفي حال إكتشاف النظام لعبور أي من المشاة أو مستخدمي الدراجات الهوائية أمام السيارة، فإن مكبرات الصوت تصدر إنذارا يستهدف هذا الشخص بالتحديد، ويحذر المشاة من حركة السيارة. كما إن نظام التحذير (APWS) في سيارة كيا نيرو النموذجية الجديدة التي تعمل بالكهرباء مزود بنظام إضاءة تفاعلية يساعد المستخدمين والمشاة على التواصل البصري الواضح للغاية مع السيارة.

ولقد تم تصميم المقصورة من الداخل بأشكال جذابة رائعة ورقمية راعت إمكانية تحقيق أكبر قدر من التفاعل من قبل المستخدم مع التقنيات والتكنولوجيات والميزات الجديدة. كما إن لوحة الطبلون المصممة بشكل أفقي والتي تتميز بأسطح واسعة وناعمة تحيط بكل من السائق والركاب على نحو مدهش. إن التأثير العام للتصميم الداخلي يمنحك شعور جميل بالرحابة والسعة الداخلية والهدوء في المقصورة، وتعزيز ذلك بظلال ناعمة ورقيقة من اللون الفضي والرمادي والبرونزي الذي يغطي كل سطح.

لقد تم تزويد سيارة كيا نيرو النموذجية الكهربائية بنظام توليد طاقة وحركة كهربائية من فئة الجيل القادم، وذلك باستخدام تقنيات الإنتاج الجديدة المخصصة للسيارات الكهربائية التي سوف تنطلق في المستقبل القريب من قبل شركة كيا. حيث يتم توفير الطاقة بواسطة مجموعة بطاريات ليثيوم بوليمر ذات قدرة عالية يمكنها توليد 64 كيلو واط في الساعة، إلى جانب وجود محرك كهربائي قوي بسعة 150 كيلو واط. كما إن نطاق قيادة سيارة كيا نيرو الكهربائية النموذجية يبلغ 238 ميلا (383 كيلومترا)، مع الخلو التام من الانبعاثات الغازية (صفر).

التعاون مع شركة بيدو وتينسينت كيوكيو ميوزيك للأنظمة المبتكرة للترفيه والمعلومات

كما تعرض كيا أيضاً تقنية المعلومات والترفيه الجديدة في معرض الالكترونيات الاستهلاكية (CES Asia) للعام 2018م الذي تم تنظيمه خصيصًا لسوق الصين، بدعم من شركتين من أكبر شركات التكنولوجيا في الصين، وهما شركة بيدو وتينسينت كيوكيو ميوزيك. وفي إطار الشراكة مع بايدو أصبحت كيا في عام 2017م هي أول شركة مصنعة للسيارات تقدم للعملاء الصينيين كل من نظام (Baidu Duer OS) و(Map Auto).

وعلق السيد/كيو وونغ تشو، رئيس مجموعة تطوير المعلومات والترفيه في شركة كيا موتورز قائلاً: “الصين تقود الطلب العالمي على تكنولوجيا السيارات المتصلة بالإنترنت، مع احتياجات وتوقعات عملاء عالية وأسرع معدل لاستخدام التقنيات الجديدة. ومن خلال تطوير تقنيات السيارات المتصلة بالإنترنت التي ترضي العملاء في الصينيين، تعمل كيا على تطوير ميزة تنافسية في السوق العالمية – حيث أن تعاوننا مع كل من شركة بيدو وتينسينت كيوكيو ميوزيك يجعل من ذلك ممكنًا. “

ولقد إستعرضت شركة كيا في معرض الالكترونيات الاستهلاكية (CES Asia) للعام 2018م نظام الترفيه والمعلومات الجديد الخاص بها والمدعوم من قبل شركة تينسينت كيوكيو ميوزيك، والذي من المقرر طرحه للبيع في أوائل عام 2019. كما يمكن للعملاء التفاعل مع ميزات النظام الجديدة من خلال منطقة تجريب خاصة في العرض.

تحتوي المقصورة على نظام تفاعلي يحتوي على الطبلون وعجلة القيادة. عندما يلمس المستخدم عجلة القيادة، تقوم أجهزة الاستشعار تلقائيًا بقراءة معدل ضربات القلب للسائق وباستخدام هذه المعلومات، فإن نظام المعلومات والترفيه يوصي بعد ذلك بنوع الموسيقى التي يجب أن يستمع إليها السائق.

يتضمن النظام أيضًا إمكانية التعرف على الصوت، مما يسمح للمستخدمين بإخبار نظام المعلومات والترفيه في السيارة بمشاعرهم في تلك اللحظة. على سبيل المثال، إذا أخبر المستخدم السيارة بأنه يشعر بالتعب، ستقوم السيارة بمراعاة ذلك ومن ثم تشغيل قائمة تشغيل حيوية لمساعدة السائق على الشعور أكثر بالحذر أو يمكن للسائق استخدام الأمر الصوتي لتهيئة السيارة لتشغيل قائمة تشغيل الموسيقى المفضلة.

تسمح هذه التقنية للمستخدمين بالبحث على الإنترنت عبر الأوامر الصوتية أثناء القيادة، مما يتيح لهم الوصول إلى المعلومات عبر الإنترنت أثناء القيادة كما يمكن للنظام أيضًا عرض تنبؤات الطقس وتشغيل الموسيقى المناسبة بسلاسة.

تقدم العروض التفاعلية إستعراض للتقنيات الجديدة المتاحة داخل السيارة:

تعرض شركة كيا في معرض الالكترونيات الاستهلاكية (CES Asia) للعام 2018م، أحدث تقنيات التعامل والتفاعل ما بين الإنسان والآلة (HMI)، وميزات القيادة الذاتية، حيث تشير هذه العروض إلى الابتكارات التي يمكن تكييفها للاستخدام في السيارات المستقبلية للماركة. وتستعرض شركة كيا هذه الابتكارات من خلال مجموعة من التجارب التفاعلية على غرار قمرة قيادة الطائرة، وتقدم رؤية ماركة كيا “لمرحلة ما بعد القيادة الذاتية” مع التقنيات التي يمكن للركاب الاعتماد عليها في سيارات القيادة الذاتية في المستقبل.

تمنح مقصورة قيادة الأولى الزوار فرصة لتجربة نظام التفاعل ما بين الإنسان والآلة (HMI) في سيارة كيا نيرو الكهربائية النموذجية الجديدة، على نحو يدعم ويعزز أسلوب التفاعل بين الزوار والسيارة. يتم التحكم في المعلومات وأنظمة (التدفئة والتهوية وتكييف الهواء) عن طريق اللمس وإستخدام العلامات الإرشادية المختلفة، مع إستخدام عجلة القيادة كجهاز للتحكم عن بعد. يمكن للسائق “التنقل” على طول منطقة جلدية مثقبة توجد عند قاعدة عجلة القيادة المكونة من ريشتين، مع وجود علامات إرشادية مختلفة تستخدم للتنقل ما بين المسارات الموسيقية المفضلة المختلفة، والتمكن من رفع مستوى الصوت، وضبط إعدادات التهوية داخل المقصورة. توجد شاشة رقمية على لوحة الطبلون تقوم بتوفير معلومات إضافية للسائق، مثل إعدادات السيارة وحالة نظام توليد الطاقة والحركة ومعلومات عن الرحلة.

كما تعرض مقصورة القيادة الثانية نظام التحكم الصوتي المنفصل في سيارة كيا نيرو النموذجية الكهربائية، مما يتيح للمستخدمين في مقاعد الصفوف الأمامية والخلفية من التمتع بتقنية فصل الصوت المقدمة من شركة كيا حيث تتيح هذه التقنية للركاب في المقعد الأمامي والجزء الخلفي إمكانية الاستماع إلى الموسيقى الخاصة بهم في نفس الوقت دون التشويش على الآخرين في السيارة. يتميز النظام بوجود ثمانية سماعات مثبتة في مساند الرأس، تصدر الأصوات في وقت واحد لكل صف من المقاعد، ومزودة بتقنية إلغاء الضجيج للتمكن من “كتم الصوت” من الصف الآخر من المقاعد وبالتالي التمكن من إنشاء منطقتين صوتية في السيارة، تتيح للركاب في مقاعد الصفوف المختلفة من الاستمتاع بالاستماع إلى الموسيقى أو البث بشكل منفصل. وتؤمن شركة كيا بأن هذه التقنية يمكن تطويرها لتعزيز راحة الركاب في السيارات التي سوف يتم إنتاجها في المستقبل.

وأخيرا، يمكن للزوار التمتع بتجربة التقنيات المساندة للقيادة الذاتية الخاصة بشركة كيا عبر سلسلة من عروض الواقع الافتراضي حيث يتم محاكاة واقع التقنيات المساندة للقيادة الذاتية من شركة كيا في مجموعة من البيئات كما يمكن للزائرون أن يختاروا من بين مجموعة متنوعة من السيناريوهات لتجريبها، حيث يتميز كل منها بنمذجة ثلاثية الأبعاد عالية الجودة للحصول على أقصى قدر من الواقعية. توفر أجهزة استشعار الحركة تفاعلًا في الوقت الفعلي الآني وتجربة قيادة مدعومةً بعجلة قيادة وتقنيات دعم القيادة الذاتية من شركة كيا والتي تعتبر أحدث تجسيد لمفهوم تقنية الواقع الإفتراضي العملي الذي طرحته كيا في السنوات الأخيرة لإتاحة الفرصة للزوار بمشاهدة فوائد تقنيات الشركة الجديدة.

حملة العلامات التجارية العالمية:- عبر فليمها “عودة بيتر”، وهي نظرة مستقبلية للقصة الكلاسيكية

تقوم شركة كيا موتورز بإختبار حملتها الإعلانية العالمية الجديدة في معرض الالكترونيات الاستهلاكية (CES Asia)، بعرض فيلم يحمل عنوان (عودة بيتر) حيث يعرض الفيلم شخصيات من القصة المحبوبة لبيتر بان، ويعرض الفيلم رؤية العلامة التجارية المستقبلية تحت شعار “رؤية بلا حدود للجميع: تجربة تنقل بلا قيود للجميع” واتجاه تطوير التكنولوجيا في المستقبل بطريقة جذابة وسهلة الفهم.

والفيلم الذي بلغت مدته ثلاث دقائق، والذي يحمل عنوان “عودة بيتر”، هو إعادة تخيل لقصة الأطفال الكلاسيكية المشهورة، ويقدم عرضًا مستقبليًا لصراع بيتر المستمر مع الكابتن هوك. حيث يذهب بيتر، بصحبة كل من ويندي وتينكر بيل، في مهمة لجلب تقنيات جديدة إلى سكان جزيرة نيفرلاند، الذين تم منعهم حتى الآن من الاستمتاع بثمار التقدم التكنولوجي بسبب أنانية القرصان الشرير هوك. حيث يستفيد أبطال الفيلم من العديد من مزايا التكنولوجيا الذاتية والمتطورة في سيارة كيا النموذجية (KED-12) لتحقيق الفوز.

كما يتم عرض فيديو منفصل يوضح كيفية استخدام التكنولوجيا المعروضة في فيلم “عودة بيتر” في حياتنا اليومية. وتتضمن هذه التكنولوجيا ميزات إتصال غير محدودة ومزايا متعلقة بالرعاية والعناية بالراحة مثل نظام الرعاية الصحية ونظام التوجيه لإيقاف السيارة ونظام يعتمد على الصوت للإختبار والتجريب من قبل الزوار أثناء الاسترخاء ومشاهدة الفيلم.

Leave a Reply

Redirecting in 10 seconds

Close

Ad Blocker Detected!

Support us, Please Disable Ad Blocker.

How to disable Refresh

This site uses cookies to offer you a better browsing experience. By browsing this website, you agree to our use of cookies.